عين الرضا عن كل عيب كليلة                             وعين السخط تبديى المساويا

إنتسرت في مجتمعاتنا مؤخراً النظرة السلبية للأمور ولم يعد شيء يرضينا. حيث أصبحت هذه االعلة المقيتة قابعة بين حنايا ضلوعنا وأصبحنا نستنسق رائحتها العفنه في الهواء الذي نتفسه.

FacebooktwittermailFacebooktwittermail

اترك تعليقاً

Post Navigation